أفعال القلوب و أفعال التحويل PDF طباعة البريد الإلكترونى

3 ـ 1 ــ أفعال القلوب :

وتنقسم إلى :

* أفعال تدل على ما غلب على ظن الفاعل وتسمى أفعال الظن وهي :

ظنّ ، حسب ، خال ، زعم ، عــدّ

* أفعال تدل على ما ثبت عند الفاعل وتسمى أفعال اليقين وهي :

رأى ، علِمَ ، وجَدَ ، ألفى ، درى

وكلها أفعال تنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر، أي أنها تدخل على الجملة الاسمية مصحوبة بفاعلها فتنصب المبتدأ ويصبح " مفعولا أولا " لها وتنصب الخبر ويصبح

" مفعولا ثانيا " لها .

ــ. الأمر ُ صعبٌ ( جملة اسمية تتكون من مبتدإ وخبر)

ــ. ظنَّ الرجلُ الأمر َ صعبــًـا

إذن : دخلت "ظن" مصحوبة بفاعلها " الرجلُ " على الجملة الاسمية " الأمرُ صعبٌ " فنصبت المبتدأ " الأمرُ " وأصبح مفعولا أولا لها " الأمرَ " ونصبت الخبر "صعبٌ" وأصبح مفعولا ثانيا لها " صعبًا " .

يمكن أن يكون فاعل هذه الأفعال ضميرا :

كقول الله تعالى في سورة يوسف الآية25 :

 

ــ. وألفيــا سيدَها لدى الباب

3 ـ 2 ــ أفعال التحويل :

هي أفعال تدل على التغيير من حالة إلى أخرى وهي :

صيَّر ، جعل ، اتـَّخذ ، ردَّ ، ترك

هذه الأفعال كأفعال القـلوب تدخل على الجملة الاسمية مصحوبة بفاعلها فتنصب المبتدأ ويصبح مفعولا أولا لها وتنصب الخبر ويصبح مفعولا ثانيا لها .

ــ. الأمر ُ صــعْبٌ

ــ. صَــيّــرَ الرجلُ الأمــرَ صعبــًـا

للاستفادة:

يمكن أن تنصب أفعال التحويل مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر

ــ. صيّر الانسان الصعبَ يسيرًا